اليوم السبت 24 فبراير 2018 - 2:14 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 4:53 مساءً

قراءة تحليلية ..

قراءة تحليلية ..
224 views قراءة بتاريخ 20 نوفمبر, 2017

يقول خوانما ليو بأنه يعتقد أن ليونيل ميسي لا يستطيع أن يلعب بدون إندريس إنيستا بينما الأخير يستطيع اللعب دون الحاجة الى ميسي، وجهة نظر كهذه تؤمن بأن الشىء الذي لم يفهمه بعد مدربي الأرجنتين هو أن ميسي ليس لاعب فردي بل هو جماعي، بمعنى أن فرصه في النجاح تتزايد عندما يلعب في نظام جماعي وتتضائل عن الإعتقاد بأنه لاعب فردي! .
عندما تعاقد برشلونة مع إبراهيموفيتش إلتقي بيب مع أريجو ساكي في إحدى الندوات، قال أريجو لغوارديولا بأنه تعاقد مع أفضل لاعب في العالم بطابع فردي لكنه لا يعزف أبدا مع المجموعة، بمعنى أنه يعتقد بأن زلاتان ليس لاعب للمجموعة لأنه يتحرك وقف ميزاجه الخاص دون النظر لأسلوب الفريق لذلك توقع فشل الصفقة،
بعث فيشيدي ماوريزديو من طرف الى الإتحاد الإيطالي لكي يطلع عن قرب على الأسرار التي كانت خلف ثورة البلجيكين في السنوات الأخيرة وكمية المواهب التي تم إعدادها في فترة وجيزة، فهم الرجل سر مهما بأنهم لايدربون الصغير على مركز محدد بل أنه يبقى لثلاثة سنوات يتنقل في كل مراكز الملعب وبذلك يكون مرنا ولديه قدرة أكبر على التفاعل مع المجموعة كونه يملك خصائص متعددة،
في فترة تدريبيه للمنتخب الإنكليزي كان يرغب فابيو كابيلو في جلب والتر زينغا لكي يعمل معه في المنتخب كمتخصص في دراسة المباريات، تلك الرغبة جاءت بعد أن بعث زينغا لكابيلو مجموعة أشرطة تحليلة لما يعتقد بأنها نقاط ضعف اللاعب الإنكليزي والتي يعتقد الرجل بأنها تجعل من نجاح مدربي المنتخبات الإنكليزية أمرا شبه مستحيل .
يعتقد زينغا بأن لاعبي الإنكليز ليست لديهم قدرة على التنوع، يعانون من جمود تقني وتكتيكي، يجدون فقط لعب دور واحد في الملعب، لديهم نفس الخصائص لذلك ينجحون مع الأندية ويفشلون مع بعضهم البعض، قدراتهم على الركض بالكرة محدودة للغاية ولا يتحركون جيدا بدونها .
لامبارد وجيرارد هما مثال بسيط على ذلك، لاعبين بخصائص متقاربة جدا، ضف إليهم غاريث باري كذلك، لذلك أنت لن تنجح إذا وضعتهم في نفس التشكيلة كونهم لاعبين يتقاسمون نفس الخصائص وهذا طبعا لاينقصهم من قدراتهم كلاعبين عظماء .
تقول الأسطورة في الإنكلترا أن خطة 4-2-4 قادمة من السماء، إنها شىء مقدس للإنكليز لدرجة أنهم يدربون صغارهم فقط على هذه الخطة، المدربين الإنكليز يعتنقونها لدرجة أن الإتحاد الإنكليزي عندما يتابع ملفات المدريين المرشحين لتدريب المنتخب الأول يعطي ميزة للمدربين الذي يلعبون بخطة 4-4-2 وتلك كانت إحدى النقاط التي شجعتهم على التعاقد مع فابيو كابيلو كون الأخير إستخدم هذه الرسم بكثرة طيلة مسيرته التدريبية .
في بداية الألفية قرروا التوقف عن إعتناق هذه الفكرة في المدراس وبدأو أكثر مرونة، لذلك من الملاحظ أن خصائص اللاعبين الإنكليز بدأت تتغير نوعا ما .
لأجل الحصول على كرة قدم إستباقية يجب أن تكون خصائص اللاعبين متخلفة تماما، من الجيد أن نحلل خصائص اللاعبين مقارنة بخصائص الأسلوب ومن ثم يمكننا أن نضع التقييم!

أوسمة :